موقع حملة أوباما الرائع

barackobama.com

barackobama.com هذا الموقع هو أجمل موقع نظرت إليه عيناي. كمصمم ومطور مواقع يمكنك تعلم الكثير منه، فهو المثال الكامل للموازنة بين جميع متطلبات الموقع.

والسـلام

حُلُم

“………….”

“من أكون؟!”

“عمري 23 سنة .. المرحلة الجامعية..”

“تخصصي!! لا أدري .. أهو ما أريد أم لا؟!”

“لا أعلمُ ما أريد..”

“بلى .. أريدُ أن أُنجزَ شيئاً في حياتي .. شيئاً عظيماً يُفيدُ ناسي وأهلي..”

“شيئاً أفخرُ به .. شيئاً يَعْرِفني به الناس .. وأهمُّ من ذلك..”

“أعْرِف به نفسي .. وأُعَرِّفُ به كينونتي”

“أريدُ وأريد .. ولكنَّ الأقدارَ قد كُتبت!”

“فما بيَدي؟!”

“لا. لستُ ممّن يقولونَ بأنّ الإنسان مسيّر .. فكما أستطيع كتابة هذه السطور أستطيع الامتناع..”

“وكما أستطيع المحاولة .. أستطيع عدمها! نعم.”

“ولكن .. آآهٍ لو استطلَعتُ الغيب! وعرفتُ ما إذا كان حثّي الخَطْوَ سيثمرُ أم لا!”

“آآه .. ..”

اللهُ أكبرُ اللهُ أكبر .. اللهُ أكبرُ اللهُ أكبر

“هذا صوتُ المؤذن .. يجبُ أنْ أتوضَّأَ لصلاةِ المغرب .. مهلاً .. أظنني ما زلتُ متوضأً من صلاةِ العصر”

“لا يهم .. سأتوضأُ على أيِّ حال .. ولكن ما زال لديَّ بعضُ الوقتِ حتى الإقامة”

“أين كنت؟”

“نعم .. إنّي أنظرُ إلى هؤلاءِ الناجحينَ في حياتِهم .. الذين أنجزوا شيئاً يُذكرونَ وسيُذكَرونَ به! وأقول لمَ لا أكونُ كأحدِهم؟”

“عُمري 23 سنة! أأنا أُقلِقُ نفسي قبل الأوان؟! أم المفترض أن أكونَ في طريقي؟!”

“أُحِسُّ بالـ … ـخوف، يملئُ عليَّ فؤادي كُلّما فكّرتُ في هذا الموضوع..”

“رهبةٌ عظيمة .. وسؤالٌ مرعب..”

“هل سأموتُ هكذا؟!”

…..

“ألم أحْظَ بفُرصة؟!”

“أمِ -الأسوأ- جاءتني و.. ولم أستغِلَّها؟!

اللهُ أكبرُ اللهُ أكبر .. أشهدُ ألاَّ إلهَ إلاِّ الله

“تأخَّرتُ على الوضوءِ والصلاة .. تبًّا لأحلامِ اليقظة.”

اعرفها وتزوج

ارتفع معدل الطلاق –في بلادنا- هذه الأيام إلى نسبٍ مهولة. وتشير الدراسات أن 50% من هذه الطلاقات تكون خلال أول سنة من الزواج! مما يدل عل أن كلا الطرفين قد فوجئ بشيْ لم يتوقعه أو يعرفه.

في نظامنا الإسلامي والخليجي يصعب على الشاب والشابة أن يعرفا بعضهما قبل الزواج لما يكفي لهما أن يُقدِما عليه مطمئني البال وعن اقتناع. الزواج هو حياةُ ومستقبلِ نفسين .. وربما أكثر! وفي نظري ذلك أهم من أن يُترك لتقدير الأهل –مع احترامي لدورهم الأساسي في هذه العملية- فقط. لإن كنت سأُمضي حياتي مع إنسانة أخرى فإنني أتوقع أن أعرفها قبل أن أرتبط بها! وأتوقع أن نكون نحن الاثنين -فقط- أصحاب القرار في قرار استمرار مشروع زواجنا من عدمه! وللأهل تقديم النصيحة والمشورة بدون ضغطٍ ولا إصرار.

نصيحتي هي للشاب أن يُطيل فترة الخطوبة قدر الإمكان، والإفادة منها لاستكشاف ومعرفة كُلٍّ من الخطيبين لشريك حياته المستقبلي. حاول دائماً أن تتحادث مع خطيبتك عن الميول والآراء، عن رؤية كلٍّ منكما لمستقبلكما معاً، فقط تحدثا حتى يقع في نفسيكما أنكما ملائمان للشروعِ فيما أقدمتما عليه. ثم أبلغاني لأرسل لكما باقة ورد.

الحب

السبيل الوحيد للاستمتاع بالحب..

هو الاستسلام للحب..

والسماح له باجتياح مشاعرك.. والاستيلاء على أفكارك.. وملء كل فراغ في حياتك…

الحب يا حبيبتي..

هو أن نرى الحب في ماء المطر.. في شط البحر.. وعطر الزهر…

أن تكون كل همسة من فم الحبيب.. قصيدة موسيقية..

تجعلك تودّ أن تلامس تلك الشفتين..

وترقصا معاً على لحن القبلات الساخنة.. وضربات قلبيكما المتلاحقة…

الحب فن وجنون..

عشق اللحظة.. وفورة الشباب.. وقمة النشوة…

الحب بسيطٌ قوي..

جميلٌ مؤلم.. غريبٌ كلُّهُ أُلفة.. كبيرٌ ولا يتعدى القلب…

هذه شواردي عن الحب والحب أوسع من أن تضمه كلمات..

والسـلام